نادي الأقصى يختتم خدمات الدعم النفسي للأطفال

نادي الأقصى يختتم خدمات الدعم النفسي للأطفال
12
كتب: آخر تحديث:

اختتم نادي الاقصى الرياضي بالشراكة مع مؤسسة أكشن إيد- فلسطين و من خلال صندوق التأهب و الاستجابة للكوارث – Disaster Preparedness and Response Fund, خدمات الدعم النفسي للأطفال المشاركين ضمن برنامج رعاية الطفل و البرنامج المستند على حقوق الإنسان لعام 2021.

وجاءت هذه الخدمات للمساهمة بالحد من الآثار النفسية على الأطفال بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة، حيثُ أن الكثير من الأطفال مروا بلحظات فقد وحزن، ومنهم من تعرض لأضرار واضطرابات نفسية، قد تُأثر على أدائه وسلوكه، وتُخلف وصمات عميقة في الأذهان لديهم.

وقدم فريق الدعم النفسي خدماته من خلال جلسات التفريغ الانفعالي للتخفيف عن الأطفال بأساليب الترفيه وتوفير الأمان، وتقليل حالات القلق والتوتر.

وعبر جميع الأطفال المشاركين عن مدى سعادتهم الكبيرة لمشاركتهم و تفاعلهم في الفقرات والأنشطة المتنوعة التي قدمت لهم.

وقالت الأخصائية النفسية هبة أبو شنب : أن الحرب خلفت وصمات عميقة في أذهان الصغار، فكثيرون منهم مروا بلحظات فقد وحزن، وأن عودتهم إلى الحياة الطبيعية أمر شديد الصعوبة، فبعضهم بحاجة إلى علاج نفسي مكثف، مثل الاستشارة النفسية الفردية أو العلاج والعناية الفردية.

وأضافت قائلة: “إن الأطفال الذين فقدوا آبائهم أو أمهاتهم أو إخوتهم أو بيوتهم غالبا ما يكونون عرضة للإصابة باضطراب ما بعد الصدمة، يمكن أن يتجلى ذلك في شكل عدم القدرة على النوم أو الكوابيس أو الإحساس بالذنب أو العزلة أو التبول أثناء النوم أو الشعور بالخمول أو العجز أو الغضب أو الأفكار السلبية بشأن المستقبل أو بشأن أنفسهم أو الاكتئاب”.

الجدير بالذكر أن نادي الأقصى الرياضي بالشراكة مع مؤسسة أكشن إيد-فلسطين يقوم بتنفيذ أنشطة برنامج رعاية الطفل و البرنامج المستند على حقوق الإنسان 3 – Local Rights Programme 3 الممول من الشعب اليوناني و الشعب البريطاني، ومن خلال أكشن إيد اليونان و بريطانيا للعام 2021 والذي يستهدف خمس مناطق في المحافظة الوسطى (غرب النصيرات، المغراقة، وادي غزة، جحر الديك، المصدر) حيث يهدف البرنامج إلي دعم وتمكين النساء و الاطفال و الشباب من أجل تعزيز صمودهم ورفع قدراتهم وتهيئتهم للدمج في المجتمع المدني ليصبحوا أكثر تأثيرا على صانعي القرار بالإضافة لدمجهم في أماكن ولجان صنع القرار بهدف تحقيق العدالة والمساواة وتكريس مبادئ حقوق الانسان والطفل في المجتمع الفلسطيني.